أبراهيم محمد الحمدي وأغتيال الوطن الجزء الرابع

نصحبكم مع شطئان الهوى

هوى من لا يموت هواه

وشاطئ  من لا شاطئ له

مع من عشقو حتى الموت

حكاية فارسٍ نبيل

الجزء الرابع

المقدم / إبراهيم محمد الحمدي

 

وفي منتصف شهر فبراير 1977م التقى الرئيس الحمدي بالرئيس سالمين، وكان اللقاء في مدينة قعطبة "م بلواء إب الحدودية بين الشطرين، واتفق الطرفان على ضرورة وأهمية عودة الوطن إلى أصله وإلى حقيقته التاريخية "الوحدة اليمنية" وبدأوها بتوحيد بعض المناهج الدراسية بالنسبة لقطاع الطلاب والطالبات، والتبادل التجاري والتعاون الاقتصادي، وفعلاً تشكلت لجنة مشتركة ألفت كتاب التاريخ اليمني للمدارس اليمنية في الشطرين، وأعلن الحمدي في آخر خطاب له عشية عيد ثورة سبتمبر 25/ 9/ 1977م بأن الكتاب تحت الطبع وسيدرس في نفسه العام، غير أن عملية اغتياله حالت دون ذلك.

كما وصل قبلها الرئيس سالمين إلى صنعاء والتقى الزعيمان وأكدا على خلق الجو الملائم لتحقيق النجاح الكامل للوحدة اليمنية. وفي 10 أكتوبر 1977م أعلن الحمدي أنه سيقوم بزيارة تاريخية إلى عدن هي الأولى لرئيس شمالي إلى الجنوب للمشاركة في احتفالات الذكرى الرابعة والعشرين لـ 14 من أكتوبر التي طردت الاستعمار البريطاني ولاتخاذ خطوات وحدوية حاسمة "كما سماها".

اغتيال وطن لا أجد نفسي مؤهلاً للحديث عن تفاصيل اغتيال الرئيس الراحل إبراهيم الحمدي، ليس استجابه للنصيحة السابقة وليس جبنا أو حلاوة! وإنما كثير من تلك التفاصيل لم تتضح بعد ولم يفصح عنها من كانوا شهود عيان ومعاصرين للحدث، فما بالك بكاتب هذه السطور عندما يقحم نفسه ويجعل من ذاته ناطقاً رسمياً عن أحداث وقعت وهو لم يزل طفلاً رضيعاً. والأمر الآخر أن ثمة روايات عديدة غالبية المواطنين يعرفونها ويتداولونها خلال المقايل الخاصة وجلسات القات العامة، ناهيكم عما أفصح به الشيخ مجاهد القهالي من بعض حقائق أثناء حواره مع صحيفة "الوسط" كونه عضو مجلس قيادة الظل إلى جانب فخامة الرئيس علي عبدالله صالح الذي كان يطلق عليه الحمدي وصف (تيس الضباط) ولم يكن القصد الفحولة بقدر ما يعني العناد والإقدام. غير أن الذي يحز في النفس، ويحرج المشاعر والأحاسيس ويهيج الوجدان ويلهب الضمائر هو ذلكم السلوك الوحشي والعدائية البشعة والإخراج الدنيء عندما يقتلون زعيما ليس همه الزعامة ويوقفون قلب قائد لا تهمه القيادة وينهون حياة رئيس لا يمانع في التنازل عنها وإعطائهم إياها.

هل لديكم قوة صبر ورباطة جأش لتسمعوا آخر ما قاله الرئيس الحمدي وهو يخاطب قتلته قائلاً: تريدون السلطة خذوها وأكملوا ما بدأناه، هذا الشعب أمانه في أعناقكم.. أنا مستعد للتنازل.. إذا قبلتم ببقائي في اليمن كان بها، وإذا أردتم أن أخرج فسأخرج.. تذكروا أننا ودعنا القاضي الإرياني من تعز معززاً مكرماً.. أردنا أن تكون حركتنا تصحيحية بيضاء نقية.. لم نبدأها بالدم. أتدرون ما كان جوابهم عليه؟! لم يكن غير جنبية هائجة ورصاصات جنونية!!! والأخطر من ذلك ما يؤكده أخو الحمدي "…" أنهم رفضوا السماح لأفراد العائلة برؤية الجثتين (إبراهيم وعبدالله) كما لم يسمح لهم باستلامها لغرض تشييع رسمي ودفنهما في منطقة ثلا حسب وصية الشهيد الحمدي.

تساؤلات!! ختاماً لا أريد حالياً في هذه العجالة نبش الماضي الحزين، وليس من مهمتي إثارة التساؤلات المخنوقة أو إبراز الأسئلة الموقوتة التي لم يحن وقتها بعد.

لكني أريد طرح التساؤلات البديهية التي ظلت فاغرة فاها لمدة 29 عاماً وتتعلق بمنجزات الحمدي في مجال التنمية والبناء، لماذا يتم تجاهلها في ظل غياب أخلاق الأمانة والنزاهة المتمثلة في إرجاع الفضل لأهله. يقول الرئيس الحمدي في آخر خطاب له عشية عيد سبتمبر 1977م "أنا اليوم لا أتجنى على أحد من الأخوة الذين سبقوني وإنما أعيد ضياع كل ما انصبت على جمهوريتنا من معونات وقروض مخصصة لمشاريع معينة إلى غياب أو انعدام التخطيط والبرمجة وإلى الارتجالية في المشاريع ومراعاة الأمزجة في توزيعها".

فلماذا إذن تتعرض جهوده للتجني ومنجزاته للتغطية والمواراة عن أعين الآخرين كما حدث عند افتتاح المدينة الرياضية بصنعاء في 25/ 12/ 1984م هدية كوريا الشمالية أثناء زيارة الحمدي لبيونغ يانع أواخر ديسمبر 1976، ومشروع سد مأرب في 21/ 12/ 1986م الذي بلغت تكاليفه 90 مليون دولار ونفذته شركة تركية، وحضر حفل الافتتاح إلى جانب الرئيس علي عبدالله صالح الشيخ زايد رحمه الله ورئيس الوزراء التركي تورغوت اوزال، وغيرها من المشاريع التي افتتحت بعد رحيله، أو الأفكار التي تم تطبيقها أو العادات التي تم الاستمرار عليها، كفكرة تأسيس المؤتمر الشعبي العام الذي رأس الحمدي اجتماعاً للجنته التحضيرية قبل اغتياله بأيام، وكان المقرر أن يعقد المؤتمر في نوفمبر 1977م ولكن عقد بعد ذلك في أغسطس 1982م دون إشارة للحمدي أو حتى سلام من بعيد، وكذلك مجلس التنسيق اليمني السعودي وغيره.

بل إنه تم تغيير بعض الأسماء مثلما حدث مع لجنة التصحيح التي غيرت إلى الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة حتى حديقة 13 يونيو تم تغيير اسمها إلى حديقة الثورة، واعتبر طابع البريد الذي صدر بمناسبة أربعينية رحيله آخر ما تبقى من ذكريات ولعلهم ندموا على ذلك. إنه لمن دواعي الخجل أن يكون إخواننا الصوماليون أكثر تقديراً للحمدي منا، حيث أطلقوا اسمه على شارع في العاصمة مقديشو خلال زيارته إلى الصومال، بينما يثار بعض إخواننا اليمنيين من الأسماء المشابهة للحمدي كما حصل مع المسلسل التلفزيوني "في بيتنا رجل" قصة نجيب محفوظ عام 1979م بطولة الفنان عبدالرحمن علي، فتم إيقافه في اليمن بعد عرض حلقتين منه عندما تنبهوا إلى أن البطل اسمه إبراهيم حمدي، مناضل مصري ضد الملكية والانجليز استشهد في النهاية، فعثر المواطنون الشغوفون على ضالتهم في الفيلم الذي يحمل نفس الاسم بطولة عمر الشريف!؟؟

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s