أبراهيم محمد الحمدي وأغتيال الوطن الجزء الثاني

نصحبكم مع شطئان الهوى

هوى من لا يموت هواه

وشاطئ  من لا شاطئ له

مع من عشقو حتى الموت

حكاية فارسٍ نبيل

الجزء الثاني

المقدم / إبراهيم محمد الحمدي

 

تم اغتياله في حادثة مدبرةوفي ظل ظروف تكاد تكون معروفه – باجماع كل اليمانيين – هو وأخوه عبدالله الحمدي في 11 أكتوبر 1977 عشية سفره إلى الجنوب لإعلان بعض الخطوات الوحدوية في أول زيارة لرئيس شمالي إلى الجنوب. يتهم البعض نائبه و الجيش مع بعض شيوخ القبائل التي حد من نفوذها، و البعض يتهم المملكة العربية السعودية بدعم العملية بسبب تمرد الحمدي عليها ومحاولته اتباع سياسة مستقله عن النفوذ . ويتفق الجميع بان اغتيال الشهيد الحمدي كانت باتفاق بين الطرفين السابقين.

ومع انه مضى سنوات عديده على رحيل الشهيد الحمدي الا ان كل ان ذكراه وروحه لا زالت متعانقه مع ارواح وقلوب اليمانيين حتى الذين لم يعاصروه فقط لانهم سمعوا عنه وعن ما تمتع به من صفات وما آلت اليه اليمن في عهده.

لماذا الحمدي؟

الله أكبر يا بلادي كبري

وخذي بناصية المغير ودمري

تلك هي أول أغنية حماسية اعترفت بحركة 13 يونيو 1974م، وبنفس الدرجة من الحماس الوطني رددها حزيران ذات يوم مشرق، واستجابت لندائه اليمن لمدة ثلاث سنوات خضر، قضاها الوطن متربعاً في قلب إبراهيم، وحاضراً في وجدانه وضميره، لأنه كان يلتقي من يرغب بلقائه من المواطنين أسبوعياً في لقاء مفتوح دون حواجز، ألغى مسميات (الشيخ والسيد) وأبدلها بالأخ التي تعني سواسية أبناء الشعب، أنزل جميع الرتب العسكرية التي وصلت حد التضخم وحامليها درجة التخمة، وجعل رتبة المقدم أعلى الرتب العسكرية بما فيها رتبته من العقيد إلى المقدم فأعاد للجندي والصف والضابط الهيبة المفقودة، ومنع استخدام السيارات الحكومية والعسكرية للأغراض الشخصية، وعمل على زيادة المرتبات مع أربعة مرتبات إضافية (وبدون جرع) تصرف في المناسبات كعيدي الفطر والأضحى وعيد الثورة وذكرى حركة 13 يونيو، وسلم للمتحف الوطني كل الهدايا العينية التي حصل عليها من الخارج كونها هدايا من شعب إلى شعب والمسؤول ليس إلا وسيطاً من وجهة نظره، وليس هذا غريب على قائد جمع في شخصيته القوة والقدوة والثقافة. في 5/ 9/ 1971م أعد إبراهيم الحمدي برنامج الإصلاح المالي والإداري الذي قدمه الجيش باسم مشروع القوات المسلحة، وبعد 13 يوماً عين الحمدي نائباً لرئيس الوزراء للشؤون الداخلية ليشرف شخصياً على تنفيذ ومتابعة مشروعه التصحيحي، لكنه اصطدم بعقبات كثيرة لم يستطع تجاوزها، بل عجز عنها القاضي الإرياني "رئيس الجمهورية حينها"، وهذا العجز كان أبرز المآخذ عليه رغم دوره النضالي الطويل ضد الحكم الإمامي، ومعاناته في السجون لسنوات، ويكفي أنه أعيد من ساحة الإعدام مرتين وقبل دقائق فقط من طيران رأسه فلقب بالشهيد الحي.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s